صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أهمية الاستقرار

    محمد بن فنخور العبدلي
    @ALFANKOR


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله أمر بالسمع والطاعة ونهى عن الفرقة والإضاعة أشهد أن لا إله إلا الله شهادة من عرف ربه فأطاعه وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صاحب المقام المحمود والحوض والشفاعة ومن تبعهم من أهل السنة والجماعة أما بعد
    إن نعمةَ الأمن تعتبر جزءا عظيما لا يتجزّأ من الإسلام ؛ فالأمنُ من تمام الدين ، ولا يتحقَّق الإسلام إلاّ به ، ولا يُعمل بشعائر الدين إلا في ظلِّ الأمن ، قال تعالى ( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ الله جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ) ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم ( يَدُ الله مع الْجَمَاعَةِ ( ، إن من تشريعات الإسلام لإدامة الأمن والاستقرار: مجانبة الفتن وأهلها ، والحذر من مساربها ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ( إِنَّ السَّعِيدَ لَمَنْ جُنِّبَ الْفِتَنَ إِنَّ السَّعِيدَ لَمَنْ جُنِّبَ الْفِتَنِ إِنَّ السَّعِيدَ لَمَنْ جُنِّبَ الْفِتَنُ ) ، وقد يظن الإنسان أن لديه إيماناً يعصمه من الفتنة ، أو عقلاً يدله على الصواب فيها ، فإذا قلبه يتشربها وهو لا يشعر ، فتصلاه نارها ، وتحرقه أتونها ، ويغرق في لجتها .
    وإن من تشريعات الإسلام الأمر بلزوم الجماعة ، والنهي عن شق عصا الطاعة ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم لما أخبر عن زمن استحكام الفتن ، وكثرة الدعاة إلى جهنم ، سأله حذيفة  عما يفعل إن أدركه ذلك ، فقال صلى الله عليه وسلم تَلْزَمُ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَإِمَامَهُمْ ( ، وأمر صلى الله عليه وسلم بالصبر على الظلم والأثرة ، ومدافعة المنكرات بالنصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، فقال صلى الله عليه وسلم إِنَّكُمْ سَتَرَوْنَ بَعْدِي أَثَرَةً وَأُمُورًا تُنْكِرُونَهَا ، قالوا : فما تَأْمُرُنَا يا رَسُولَ الله ، قال) : أَدُّوا إِلَيْهِمْ حَقَّهُمْ وَسَلُوا الله الذي لَكُمْ ) ، وقال صلى الله عليه وسلم ( من رَأَى من أَمِيرِهِ شيئا يَكْرَهُهُ فَلْيَصْبِرْ عليه ، فإنه من فَارَقَ الْجَمَاعَةَ شِبْرًا فَمَاتَ إلا مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً ) ، وكل ما يؤدي إلى تباعد القلوب وتباغضها ، واختلاف الكلمة وافتراقها ، وسفك الدماء المعصومة من مظاهرات واحتجاجات وخروج وغير ذلك فينهى عنه ، ويحذر منه ؛ لأن ذلك يؤدي إلى الاضطراب ، ويقضي على الاستقرار لأن الاستقرار مطلب شرعي وضروري ، ويتأكد ذلك في البلاد التي تشرأب أعناق أهل البدعة لافتراسها ، والسيطرة على أجزاء منها ، وتغري الدول الاستعمارية باقتحامها ونهب ثرواتها ؛ فالخير لأهلها حكاماً ومحكومين أن تأتلف قلوبهم ، وتجتمع كلمتهم ، ويطفئوا مشاعل الفتنة فيهم ، ويصلحوا ذات بينهم .
    اللهُمَّ آمِنًّا في أوطاننا ، وأصلح أئمتنا وولاة أُمورنا ، واجعل ولايتنا فيمن خافك واتقاك ، واتبع رضاك ، برحمتك يا أرحم الرحمين ، اللهم ادم علينا الأمن والإيمان والسلامة في العقول والأبدان.


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    محمد العبدلي
  • البحوث العلمية
  • عروض البوربوينت
  • المقالات
  • خطب الجمعة
  • عروض الفيديو
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية