صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    معركة الرموز: ماذا يحدث؟!

    محمد جلال القصاص
     @mgelkassas


    بسم الله الرحمن الرحيم

    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
    معركة الرموز: ماذا يحدث؟!


    قبل سنوات قليلة لم يكن أحد يثني على شيخ الإسلام ابن تيمية إلا السلفيون، وفي السنوات القليلة الماضية أصبح شيخ الإسلام ابن تيمية محل ثناء العلمانيين والمتصوفة المعروفين برفضهم الشديد للتيار السلفي ورموزه وخاصة شيخ الإسلام ابن تيمية (مثل يوسف زيدان في مصر)؛ ومَن يتوسطون الساحة الفكرية وينتسبون للفكر الاعتزالي كالدكتور محمد عمارة. هل آمن هؤلاء بما يقول شيخ الإسلام ابن تيمية؟!، ماذا يحدث؟!

    يتلخص الموضوع-كما يبدو لي- في ثلاثة مشاهد: مشهد صغير، ومشهد وسط، ومشهد كبير، ودعنا نبدأ بالصغير نعرضه ثم نصعد منه لما هو أكبر، ثم نعود للصغير ثانية وننزل منه لواقعنا المعاصر ونحن نلملم ما نثرناه من أفكارٍ في هذا المقال:

    المشهد الصغير: إعادة بناء العقل الإسلامي!!
    يتمثل هذا المشهد في موجة فكرية بدأت من أعوام قليلة تحت شعار: إعادة بناء العقل العربي، وبدأت- فيما أعلم- من المغرب، من د. محمد عابد الجابري، وفي هذا السياق بدأ الحديث عن أن المشاهير في تراثنا الإسلامي تم قراءتهم بطريقة خاطئة. يقولون: الخلل يكمن في المعاصرين الذين يدعون الانتساب للسلف ويعلنون الاحتفاء بالرموز التاريخية الشهيرة كابن تيمية والناصر صلاح الدين؛ يقولون: لم يكن هؤلاء الرموز على الحال التي يراها الصحويون. ولا أريد هنا مناقشة القراءة التي قدموها، وكيف أنها ظهرت كرمي الصبية الصغار للقطار السريع بأحجارٍ ترتد عليهم ولا تؤذيه إلا قليلًا. فيوسف زيدان مثلًا يشكك في نسبة المجلدات الكبيرة الشهيرة لشيخ الإسلام مع أن نسبتها إليه منضبطة ومحققة بدقة عالية ومن علماء مختصين ومثبت ذلك في مقدمة كتبه، وقد عني الإسلاميون بعلم المخطوطات مثل غيرهم. بل أكثر؛ و د. محمد عماره يغير المعنى ببتر النص من سياقه، ولأن الناس مشغولة الآن لم يجد من يدقق في كلامه ويرد عليه. ويومًا سيكشف الغطاء ويظهر بوضوح أن كمًا كبيرًا مما كتبه يخدم تجفيف المنابع للصحوة والسير بها في اتجاه خصومها كما فعل شيخه محمد عبده من قبل.

    المشهد الوسط: السياسة والزمان:
    يعكس هذا المشهد محاولة تأطير التراث الإسلامي بإطارين: سياسي وزماني. يدَّعون أن الفقهاء خضعوا للسلطان وتحدثوا بما يريد، مع أن الأئمة الأربعة كانوا أبعد ما يكون عن مولاة السلطا، فأبو حنيفة توفي في السجن، ومالك جلد وضرب لأنه لم يطاوع السلطان، والشافعي لم يقف بباب أحد، ومعارضة أحمد بن حنبل تنير الأفق. وأشهر ما يتناقل عن الفقهاء هو البعد باب السلطان. وأشهر ما نفاخر به في نموذجنا الحضاري هو أن المجتمع كان مستقلًا بوظائفه لا دخل للسلطان، فكما يقول برنارد لويس(في حوارٍ تلفزيوني منشور): أصغر ديكتاتور في الشرق الآن يتمتع بأضعاف أضعاف ما تمتع به أكبر خليفة في تاريخ المسلمين من سلطة.

    وفكرة نسبة النص للزمن مضحكة، لأن النص كليات وفروع مستنبطة من الكليات، والكليات تصيغ واقع الناس وتضبطه، ومن الكليات يتم استنباط الأحكام الفرعية التي تخضع للزمان والمكان. وهم يفعلون هذا في منظوراتهم السياسية والاجتماعية؛ فكل رموزهم ونظرياتهم-أو جلها- من الخلف.. من زمان غير الزمان ومكان غير المكان، فأرسطو وسقراط..؛ ونيتشه وديكارت وكانت..

    المشهد الكبير: تفعيل المنافقين:
    بعد أن يئس النصارى من استعادة الشام وشمال أفريقيا من المسلمين، غيروا استراتيجية المواجهة، وكان مما فعلوا أنهم أعادوا قراء ما يتعلق بالإسلام (التراث الإسلامي): الشريعة الإسلامية والتارخ ابتداءً من الجاهلية إلى التاريخ المعاصر والفقه، وكل ما يتعلق بالإسلام. وقدموا قراءة مغلوطة للإسلام على مستوى القواعد(النص كتاب وسنة وسيرة النبي والراشدين) وعلى مستوى التطبيق (التاريخ والفقه)، بدأ هذا الجهد من قرون طويلة ومستمر للآن. ولعل في ذاكرة الجميع منتوجات (وائل حلاق الفقهية).
    وفي نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين بدأ تسريب نصوص هذه الكتابات والمفاهيم الكلية التي تحتويها قراءتهم إلى نفرٍ من المنتسبين للإسلام، فظهرت أفكار الكافرين على ألسنة مسلمين، ومن أمثلة ذلك: كتابي قاسم أمين (تحرير المرأة) و(المرأة الجديدة)، وكتاب علي عبد الرازق (الإسلام وأصول الحكم)، وعامة كتابات طه حسين، وفكرة مدرسة الديوان والمدارس الأدبية التي جاءت بعدها كأبوللو، وفكرة العبقريات. كل ذلك كان قادمًا من النصارى العرب ومن المستشرقين بأشخاصهم أو كتاباتهم وأفكارهم الرئيسية.
    وفي مرحلة تالية عمد المستشرقون للنقل عن المتأثرين بهم من المسلمين. يستدل الكافر ببضاعته هو التي نقلها عنه المسلمون، ويقدمها لعوام الكافرين في بلدانهم على أن هذا هو الإسلام بلسان المنتسبين إليه، واستطاع أن يوصل لعوام الناس في بلدانهم أن الإسلام لا يخالف غيره من الأديان في شيء كبيرٍ، وبالتالي لا حاجة للانتقال من الكفر للإيمان!!.

    وثلاث ملاحظات تزيد هذا الاستنباط وضوحًا:
    أولها: أن قضايانا بعد الاحتلال الغربي حادثة ومن جنس قضاياهم، فلم تناقش الأمة من قبل ما يعرف بـ (قضايا المرأة)، ولم يجاد أحد في (تحكيم الشريعة)..
    ثانيها: أننا لم نعد نؤثر في غير المسلمين، فالخطاب الذي ينقل للكافرين يسوي بين الكفر والإيمان في كثيرٍ من القضايا الرئيسية، كالموقف من الدولة القومية، والموقف مما يطلقون عليه (الحريات العامة)...
    ثالثها: أن أي باحثٍ في شأن إسلامي لا يستطيع أن يتم بحثه بشكل جيدٍ دون أن يستقي من مصادرهم، فعامة ما كتب عنا بأيديهم أو بأيدي تلامذتهم من أبنائنا.
    فنحن الآن في ورطة حقيقية، ولا أجد نفسي مبالغًا حين أقول بأن تكوين الصحوة الإسلامية ذاتها علماني: ومن أمارات ذلك أنهم يطالبون الدولة القومية بتطبيق الشريعة!!، وأنهم لا يمتلكون مشروعًا إسلاميًا متكملًا على مستوى النظريات الكلية (المنظورات) (المفاهيم الكلية).
    وهكذا الثلاثة مشاهد الكبير (إعادة قراءة الشريعة كلها) يغذي الوسط (تأطير التراث بالسياسة والزمن)، وكلاهما يغذي الصغير الذي يستهدف إعادة قراءة الرموز والأحداث المعاصرة والتاريخية وصولًا لإعادة بناء العقل الإسلامي أو العربي كما يدعونه.

    أريد أن أعود للمشهد الصغير لأشير إلى عدة أمور تشكل ميدانًا للصراع الفكري يستطيع أن يشارك فيه كثيرون بأيديهم وألسنتهم، أهم هذه الأمور:
    • ما يفعله الملحدون من إعادة قراءة التاريخ الإسلامي وتقديم رموز الزندقة على أنهم أعلام، مثل: ابن الرواندي، وابن الطفيل، وابن سينا...
    • ما يفعله الملحدون من إعادة قراءة رموز العلمانية وتقديمها للناس في قالبٍ يحبه عوام المثقفين، فالآن بينا من يدافع عن (نيتشه المعتوه)، واسبنوزا، وديكارت، وكانت.
    • محاولة ساذجة بالسير في الاتجاه العكسي وذلك بإعادة قراءة رموز العلمانية والادعاء أنهم لم يكونوا علمانيين، مثل سعد زغلول وطه حسين..إلخ. وهذا ضياع للجهد، وأمارة على التبعية في الأطر، وينتهي بتلميع الرموز لا رفضهم. نستنبط: تبعية المثقف العربي للغربي، وهو في الحقيقة جزء منه.
    أردت أن أبين مدى عمق واتساع المشهد الفكري في واقعنا المعاصر وعلى مدى القرون الماضية التي تأخرنا فيها عن ريادة البشرية، وأننا في غربة حقيقية عن قيمنا وأفكارنا، وأنهم الآن بعد أن أعادو قراءة الشريعة الإسلامية وصدروا لنا قراءتهم هم بأدوات السلطة والمعرفة التي يتحكمون فيها بشكل مباشر أو غير مباشر، يحاولون محو الذاكرة التاريخية لهذه الأمة، وأخيرًا أدخلونا في معركة حول خاصة رموزنا، يقولون: لم يكونوا على الحال التي تعرفونها، وهم كاذبون، وفي ذات الوقت يخرجون من تحت ركام الأيام رموز الإلحاد وينشرون سيرتها وكفرها على الناس، فنحن أمام ساحة واسعة للمنازلة الفكرية في مستويات مختلفة.
    محمد جلال القصاص
    رمضان 1439
    1يونيو 2018


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    محمد القصاص
  • مقالات شرعية
  • في نصرة النبي
  • مقالات في فقه الواقع
  • مقالات أدبية
  • تقارير وتحليلات
  • رسائل ومحاضرات
  • مع العقلانيين
  • صوتيات
  • مقالات تعريفية بالنصرانية
  • رد الكذاب اللئيم
  • اخترت لكم
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية