صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    رصد الحدقة (4)

    د. خالد سعد النجار

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    أحداث تموج بالعالم، نظريات تسقط وأخرى تولد، وهذا يقيم التاريخ وذاك يفلسف الأحداث، تجد الحكمة أحيانا والتهور أحايين أخرى.. ومن بين هذا الحراك الضخم تبرز تحليلات راقية وأفكار جوهرية آثرت أن أجمعها في عقد فريد، حباته أشبه بمحطات نحتاج أن نقف عندها كثيرا لنستقي منها العبرة ويتولد عندها الهدف .. إنه العالم الغريب الذي أتعب البشر وأتعبوه معهم، فهل من معتبر، وهل من مستفيد.

    • مساوئ الديمقراطية

    يذكر الكاتب الصحفي «جورج ريمون» أن الإيرانيين في أوائل القرن الماضي كانوا يهتفون مطالبين بالدستور، وبعد ذلك يسأل بعضهم بعضا: ما معنى كلمة الدستور؟
    وأخشى أن المرددين لمصطلح الديمقراطية في هذه الأيام، لا أقول لا يدركون معناها، ولكن هل يرون أن الديمقراطية (اليونانية- الأوربية) وبشتى أشكالها وألوانها يمكن أن تستورد دون نظر في محاسنها ومساوئها، ودون معرفة بأصولها وتطورها هل يمكن أن تزرع في أرضنا، يؤتى بها وبثقافتها المحيطة بها مثل فصل الدين عن الدولة ومثل الليبرالية والرأسمالية، أم يجب أن ينظر كل مجتمع وكل أمة فيما يناسبه من طرائق وطرق تمثيل الأمة.
    إن المعيار الذي تقوم عليه الديمقراطية هو العدد، فهي تقدم الكم على الكيف، وتقدم صندوق الاقتراع على صندوق الرأس، إنه طغيان المساواة الذي يتنافى مع الاختلاف في المواهب والذكاء والعلم، وهذا الطغيان هو الذي يقضي على التجديد ويسد الطريق أمام كل عبقرية، وكيف تبلغ الأمة أهدافها إذا لم تنتفع بأعظم رجالها؟! ولماذا يمجد صاحب أكثرية الأصوات بدلا من المتفوق النابغ؟!
    ومع أن الأكثرية لها أهميتها، فالكثرة أقل تعرضا للفساد من القلة، والماء الكثير أقل عرضة للفساد من الماء القليل، ولكن أليست أكثرية من الاختصاصيين والعلماء والخبراء هم الأجدر باتخاذ القرار واتخاذ المواقف؟ أليست هذه أجدى وأقوى من أكثرية الناس بشكل عام؟
    ألا يشبه هذا تجمع أطباء عند مريض معين للتشاور في أمره أو مجموعة من الضباط كبار للتخطيط لأمر عسكري، وعندما يكون الأمر بيد أهل العلم والخبرة والاختصاص هنا تنفع الأكثرية ولا يطلب الإجماع الذي يعرقل العمل أحيانا، ويعرقل سير المؤسسات.

    خواطر في السياسة
    د. محمد العبدة، دار الصفوة ص 15-16


    • العروبة والإسلام

    كلما هممت بالكتابة عن هذا الموضوع أحجمت وقلت في نفسي: لقد كتب الكثير حوله، بل قتل بحثا ونقاشا، ولكن ظهور النزعة الإقليمية الحادة في هذه الأيام وكذلك النزعة العرقية (الشعوبية) بعد أن ظننا أنها انتهت إلى غير رجعة بانتهاء الاستعمار (القديم) الذي أثارها في أوائل القرن الماضي، حاول ذلك في الجزائر والمغرب، حين أعلنت فرنسا أن (البربر) من جنس أوربي، وليسوا عربا ولا مسلمين، وقصة «الظهير البربري» في المغرب مشهورة معروفة.
    في ظل الهيمنة الأمريكية (الاستعمار الجديد) وفي ظل الهزيمة المروعة ثقافيا وحضاريا، أثيرت القضية مرة ثانية وبشكل أقوى وأسوأ، فعندما أثيرت في القرن الماضي كانت الأمة ما تزال بخير، فيها بقية من حياء، كان فيها علماء مثل ابن باديس، وهو من أعرق الأسر البربرية، ولكنه أعلنها صريحة واضحة: الجزائر عربية ودينها الإسلام، ماذا يكون البربر والأكراد والجركس و... ماذا يكونون بغير الإسلام، لأي حضارة ينتسبون، وبأي ثقافة يتغذون؟ لماذا يعتبرون أنفسهم أقلية وهم أكثرية بإسلامهم، وما يضرهم أن تكون اللغة العربية هي لغة العلم والثقافة، وهي لغة ارتضاها الله سبحانه وتعالى ليتنزل الوحي بها، وما الذي يوحدهم حتى بين بعضهم البعض غير الدين، وهل اللغة وحدها عامل توحيد وهي لم توحد الذين ينادون بالقومية العربية العنصرية، إن أي وحدة لا تمدها الوحدة الإيمانية فإنها تتحول إلى وثن يعبد من دون الله.
    وإن من يستخدم اللغة أو اللهجة المحلية لإقامة الحواجز والفوارق وإثارة الحمية الجاهلية، فإنه يقوم بدور تخريبي لا يقل عن الدور الذي يقوم به الأعداء في الخارج

    خواطر في السياسة
    د. محمد العبدة، دار الصفوة ص 13-14

    • أعداء اليوم أعداء الأمس

    يقول الأمير شكيب أرسلان: ومن الغريب أن مصر عرضت أثناء الحرب العالمية الأولى أن تقاتل إلى جانب الحلفاء بشرط الجلاء الإنكليزي عن مصر فأبت انكلترة، بل عرضت تركيا أن تكون مع الحلفاء بشرط لأن تأمن شرورهم في المستقبل فأبى الحلفاء، لأن الحلفاء كانوا قد قرروا التقسيم فيما بينهم، فلو تحالفوا مع تركيا لما كان ممكنا أن يقتسموا أقاليمها، ولا يريدون إعطاء مصر أي ثمن مثل الجلاء عن أراضيها، وكل وعودهم للشريف حسين الذي تحالف معهم ذهبت أدراج الرياح.
    ويتابع الأمير شكيب أرسلان ليقول: إن الحلفاء طلبوا العون من كل دولة في العالم إلا العالم الإسلامي لما ينوونه في المستقبل، وليعلم المسلمون أن الدول المستعمرة لا تقبل من الإسلام حتى ولا الصداقة، وأنها لا ترضى من المسلمين إلا بذل الأرواح والأموال مجانا.

    خواطر في السياسة
    د. محمد العبدة، دار الصفوة ص 12


    • العلم والسياسة

    وقد مدح الإسلام العلم كي يبتعد الناس عن الأوهام والأساطير ولا يتعلقوا بالسراب، كما يتعلق المسلمون اليوم بأسطورة الأمم المتحدة التي سميت بغير اسمها، وحليت بغير صفتها، وما هي إلا مجمع يقوده أقوياء ضعفاءه، ويسوق أغنياؤه فقراءه.. أو بأسطورة النظام العالمي أو الضمير العالمي.
    العلم هو الذي يجب أن يجر السياسة من أنفها، حتى يتمكن صاحب الفكر والمبادئ من التغيير المطلوب.

    خواطر في السياسة
    د. محمد العبدة، دار الصفوة ص 9

    • السياسة عندنا وعندهم

    إن الغرب رغم ما يحمله من فكر ذرائعي يبرر الوسيلة في سبيل الغايات، ولكنه لا يتصرف سياسيا دون نظريات فكرية توجه العمل، وخزانات التفكير ومراكز الدراسات هي التي يعتمد عليها في توجيه السياسة.
    السياسي في الغرب يدعمه (مكتب دائم) يمده بالمعلومات وكل ما يحتاج إليه، وهو يتمم عملا مسبوقا ويمشي في سبيل مطروق.
    الناس عندنا يظنون أن السياسة هي الانتهازية والقفز على الحبال، والتحالف مع هذا أو ذاك، ثم يتركون هذا التحالف عندما يجدون من هو أسمن وأغنى.
    والنتائج الضعيفة لهذه السياسة التي يسميها مالك بن نبي: «البوليتيكا» هي وزارة خدمية أو عضوية برلمان أو جاه فارغ وربما يبرر أحدهم هذه الأفعال بـ (المصلحة) وهو لا يعني مصلحته الخاصة (وإن كانت داخلة في الهوى الخفي) بل المصلحة العامة، ولكن ما المصلحة العامة؟ إنها فتات الموائد (وزارة صناعة أو وزارة الثروة السمكية)!!
    إن المشكلة التي هي أكبر من هذه النفعية المتطرفة هي أن هذه الاسطوانة المشروخة تعود بنغماتها الشاذة، ولا أحد يستفيد من الماضي، أو يراجع نفسه، وهكذا تتوالى الأخطاء والأخطار، يتحالفون مع أمريكا في أفغانستان وتكون النتيجة أن يظهروا في الاحتفالات الرسمية مع الرئيس الذي نصبته أمريكا، ويتحالفون مع أمريكا في مناطق أخرى، ولا يحصدون إلا التلاوم ونقد الآخرين.

    خواطر في السياسة
    د. محمد العبدة، دار الصفوة ص 7-8

     

    جمع وترتيب
    د/ خالد سعد النجار
    alnaggar66@hotmail.com

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.خالد النجار
  • تربية الأبناء
  • المقالات
  • بين زوجين
  • موسميات
  • مع المصطفى
  • تراجم وشخصيات
  • إدارة الذات
  • زهد ورقائق
  • مع الأحداث
  • قضايا معاصرة
  • القرآن الكريم وعلومه
  • التاريخ والحضارة
  • من بطون الكتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية