صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    متاع قليل
    (11) فجعلناها حصيداً

    أنور إبراهيم النبراوي
    @AnwarAlnabrawi


    ضرب الله لنا مثالًا في غيرِ ما آيةٍ من كتابه الكريم يصوِّر لنا حقيقة متاع هذه الدنيا؛ والناس لا يملكون من الدنيا إلا متاعها، وفوق ذلك فإنهم يرضون بها، ويقفون عندها، ولا يتطلعون إلى ما هو أكرم وأبقى؛ رغم أن حقيقة ذلك المتاع هو ما يصوِّره القرآن كثيراً، بل ويضرب له الأمثال:  {إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [يونس: 24].

    هذا هو الماء ينزل من السماء، وهذا هو النبات يمتصه ويختلط به فيَمْرَعُ([1]) ويزدهر، وها هي الأرض كأنها عروسٌ مَجْلُوَّةٌ([2]) تتزين لعرس وتتبرج، وأهلها مزهوون بها، يظنون أنها بجهدهم ازدهرت، وبإرادتهم تزينت، وأنهم أصحاب الأمر فيها؛ لا يُغيُّرها عليهم مُغَيِّر، ولا ينازعهم فيها منازِع.

    وفي وسط هذا الخِصْبِ المُمْرِع، وفي نشوة هذا الفرح المُلَعْلِع([3])، وفي غمرة هذا الاطمئنان الواثق: {أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}.
    في ومضة، وفي جملة، وفي خطفة، وذلك مقصودٌ في التعبير بعد الإطالة في عرض مشهد الخِصْبِ والزينة والاطمئنان.

    وهذه هي الدنيا التي يستغرق فيها بعض الناس، ويضيِّعون الآخرة كلها؛ لينالوا بعض المتاع.

    هذه هي الدنيا؛ لا أمن فيها ولا اطمئنان، ولا ثبات فيها ولا استقرار، ولا يملك الناس من أمرها شيئا إلا بمقدار.

    هذه هي الدنيا، بينما الخير المُؤمَّل: {وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلَامِ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} [يونس: 25].

    فيا لبعد الشُّقَّة([4]) بين دار يمكن أن تُطمس في لحظة، وقد أخذت زخرفها وازينت، وظن أهلها أنهم قادرون عليها، فإذا هي حصيدٌ كأن لم تغن بالأمس، ودار السلام التي يدعو إليها الله، ويهدي من يشاء إلى الصراط المؤدي لها حينما تنفتح بصيرته، ويتطلع إلى دار السلام.

    {وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقْتَدِرًا} [الكهف: 45].

    وجاء عرض هذا المشهد قصيراً خاطفًا ليلقي في النفس ظلَّ الفناء والزوال؛ فالماء ينزل من السماء، فيخرج به النبات بإذن الله، فيصير مُخْضرًّا، وما هي إلا مدة يسيرة حتى يصبح النبات هشيمًا يابسًا متكسرًا، تذروه وتنسفه الرياح إلى كل جهة، وما بين ثلاث جمل قصار، ينتهي شريط الحياة.
     
    إن الدنيا لا تعدو ما ذكره الله تعالى مصورًا الدنيا كلها بصورة هزيلة زهيدة تُهوِّن من شأنها، وترفع النفوس عنها، وتُعلِّقها بالآخرة وقِيمها: {اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ} [الحديد: 20].

    اعلموا - أيها الناس- أنما الحياة الدنيا لعب ولهو ؛ لعب تلعب به الأبدان، ولهو تلهو به القلوب، وزينة تتزينون بها، وتفاخر بينكم بمتاعها، وتكاثر بالعدد في الأموال والأولاد.

    والحياة الدنيا حين تقاس بمقاييسها وتوزن بموازينها تبدو في العين وفي الحس أمرا عظيما هائلا، ولكنها حين توزن بميزان الآخرة تبدو شيئا زهيداً تافهًا! وهي هنا في هذا التصوير تبدو لعبة أطفال بالقياس إلى ما في الآخرة من جِدٍّ تنتهي إليه مصائر أهلها بعد لعبة الحياة! لعب، ولهو، وزينة، وتفاخر، وتكاثر، هذه هي الحقيقة وراء كل ما يبدو فيها من جدٍّ حافل، واهتمامٍ شاغل.

    والدنيا يُعْجَب لزخرفها وغرورها البشرُ، ويزداد العُجْب بها حين يغادر الإيمانُ القلبَ ويَحِل فيه الكفر والظلمة، وهكذا يمضي القرآن مصوِّراً حال الدنيا:
    {كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ} فمثلها كمثل مطر أعجب الزرّاع نباته، فالكافر في اللغة هو الزارع؛ لأنه يَكْفُرُ الحبَّة، أي: يحجبها ويغطِّيها في التراب؛ ولعلَّ اختيار لفظ {الْكُفَّارَ} هنا فيه تورية وإلماح إلى إعجاب الكافرين بالحياة الدنيا.

    {ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا} أي: ثم يهيج هذا النبات فييبس ويصفر بعد خضرته؛ فهو موقوت الأجل ينتهي عاجلا ويبلغ أجله قريبا, ثم يكون فُتاتًا يابسًا متهشمًا.

    وأما الآخرة فلها شأن غير هذا الشأن؛ شأن يستحق أن يُحسب حسابه، ويُنظر إليه، ويُستعد له؛ لأن الآخرة لا تنتهي في لمحة كما تنتهي الحياة الدنيا، ولا تنتهي إلى حطام مثل ذلك النبات البالغ أجله، إنها حساب وجزاء، ودوامٌ يستحق الاهتمام والاعتناء!
           {وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ} هناك في الآخرة عذاب وخزي وخسران لأهل الكفر والفساد والطغيان، يقابله مغفرة ونعيم ورضوان لأهل التوحيد والتقوى والإيمان.

          {وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ} أي: (وما الحياة الدنيا) لمن عمل لها ناسيًا آخرته (إلا متاع الغرور)؛ فهي تبدأ وكأنها نشوة الشباب، ثم سُرعان ما يصيبها الهرم، ثم الفناء.

    قال يحيى بن معاذ الرازي رحمه الله: الدنيا خمر الشيطان؛ من سَكِرَ منها لم يُفٍق إلا في عسكر الموتى نادمًا مع الخاسرين.

    والله يدعونا إلى دار القرار وحقيقة المتاع، إلى الغاية الكريمة التي تستحق السباق، والتي ينتهي إليها المصير، وفيها عالم البقاء: {سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ} [الحديد: 21]؛ فليس السباق إلى إحراز اللهو واللعب والتفاخر والتكاثر بسباق يليق بمن شَبُّوا عن الطَّوْقِ([5])، وتركوا عالم اللهو واللعب للأطفال والصغار؛ إنما السباق إلى ذلك الأفق السامي، وإلى ذلك الهدف النبيل، وإلى ذلك الملك العريض: {وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ}.
    ###
     

    أنور إبراهيم النبراوي             
    داعية إسلامي وباحث في الدراسات القرآنية والتربوية
     ومهتم بشؤون الأسرة
    Twitter: @AnwarAlnabrawi  
    E-mail: Aidn1224@gmail.com
     

    [1]  أي: يُخْصِب بكثرة العشب والكلأ.
    [2] جَلَوتُ الْعَرُوس أجلوها جلاء فهي مَجْلُوَّةٌ؛ إِذا أبرزتها، والمصدر فيهما الجلاء.
    [3]  أي: المُدَوِّي.
    [4] أي: المسافة الشاقَّة.
    [5] في المثل: (شبَّ عمرٌو عن الطوق)؛ وهو عمرو بن عدي، وكان أتى إلى خاله جذيمة الأبرش الملك وقد ألبسته أمُّه طوقًا فقال خاله جُذيمة: (شبَّ عمرو عن الطوق)؛ أي: كبر، فذهب مثلًا للرجل يعمل شيئا وهو لا يَحْسُن به أن يعمل مثله، كالشيخ يتصابى، والعجوز تتشبه بالشّوابّ.
     

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أنور النبراوي
  • مقالات
  • كتب
  • تغريدات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية