صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    سؤال وجواب على طريقة الإنجليز!

    أحمد بن عبد المحسن العساف
    @ahmalassaf


    كتبت فيما سبق مقالة عن الرّدود المفحمة استجابة لطلب عزيز، وفي تضاعيف نقاشها مع بعض الأصدقاء، كنت أحدّثهم عمّا قرأته أو سمعته حول طريقة الإنجليز-بالمعنى الجغرافي الواسع للكلمة- في السّؤال، والجواب، وبقيّة الكلام، ورأيت أن أكتب ذلك؛ للفائدة المتبادلة، والحفظ.

    يشتهر الإنجليز بأنّهم شعب لا يغلي دمه بسرعة؛ وتلك لعمر الله مزيّة نحتاجها؛ لما نسمع من حوادث مفزعة بسبب كلمة، أو منافسة على ثوان معدودة في شارع أو متجر، مع أنّنا أمّة للآخرين وللطّريق في دينها حقوق، وفي السّنة الشّريفة ثناء على الأناة والحلم، والحلم هو الصّفة المترافقة مع بشارة الملائكة لإبراهيم بإسماعيل عليهم السّلام.

    كما يقدّس الإنجليز تقاليدهم؛ فينضبطون بالصّف ولو كان الواقف واحدًا، ولا يتنازلون عن شاي الخامسة، وأزياؤهم في المناسبات محافظة وأنيقة، ويا ليت بعض نساء المسلمين يحافظن على الاحتشام دومًا كما تفعل المرأة الإنجليزية الارستقراطية، وليت أنّ بعض الرّجال يرتدون إذا قاموا للصّلاة أزين حلّة.

    ولهذا الشّعب العريق صاحب الرّسوم المرعيّة، والآداب المصانة، طرائق للحديث والنّقاش فيها هدوء، وأدب، وحكمة، ومكر، وبعد نظر، ومخارج واحتمالات، ومنها:

    الجواب يعتمِد:

    إذا لم يكن الإنجليزي واثقًا من المعلومة، أو تكاثرت لديه الاحتمالات، أو أراد وضع خطّ رجعة له، صدّر جوابه بكلمة يعتمِد؛ ثمّ يسرد ما يشاء وهو مطمئن بناء على هذه الكلمة، وبالتّالي فلا يستطيع أحد إدانته، ويضمن القدرة على التّراجع عند الحاجة دونما حرج.

    السّؤال المحاط بالأشواك:

    لديهم طريقة ماكرة في السّؤال، تأتي على غرار: هل لازلت تضرب زوجتك؟ وأيّاً كان الجواب بنعم أو لا فأنت مدان، والحكيم من يقول: نحن لا نضرب زوجاتنا من الأساس، بيد أنّه جواب يغيب في غمرة الاستعجال والإنكار، ومن جنس هذا السّؤال ذي الأشواك حصر الجواب باحتمالين، فيقع المسؤول في حيرة.

    الاستئذان البارد:
    يشتهر لديهم هذا الأدب المتصنّع، فقد يقول رجل الأمن لمطلوب: أتأذن لي يا سيدي بأن أعتقلك؟! ولو فكّكنا العبارة؛ لوجدنا أنّ المعتقَل لا يكون سيّدًا، ولا يحتاج اعتقاله لإذن منه غالبًا. وقد يعود هذا الّلطف مع المكر إلى أنّ إلقاء القبض يعبر من خلال منظومة عدليّة، وإجراءات صارمة، بعد زوال ليالي الأخذ والغلّ عندهم إلى غير رجعة.

    ابن عم الكلام:

    يعرف عنهم مجانبة توجيه الكلام المباشر، والبعد عن الإجابة الصّريحة المحرجة، وفي ذلك أدب مع الطّرف المقابل، وجعل كلماتهم حمّالة أوجه، فربّما يقول مديرك: أرغب في مشاركة العمل معك، دون أن يضطر لإخبارك بأنّ أداءك لم يعجبه.

    ألفاظ عسليّة:

    يستخدمون كثيرًا كلمات لطيفة فيها شكر، وتودّد، وإذن، حتى لو كان المخاطَب بغيضًا، أو المخاطِب غاضبًا، وأهل الإسلام أحرى بأن يقولوا خيرًا أو يصمتوا، ومن السّنة مكافأة صانع المعروف بشكر أو دعاء.

    الحذر من آفتين:

    يتوجّس الإنجليز من آفتي القطع والتّعميم، فيكثرون من كلمات مثل أحيانًا، ربّما، يبدو، من الممكن، يحتمِل، يشاع، وأضرابها، فيتخلّصون بذلك من بلاءين هما الحمق المرتبط مع القطع الدائم، والظّلم المترافق مع التّعميم، ولذا يندر الجزم في أحاديثهم، وياله من مخرج.
    هذا ما أمكنني تقييده، ولعلّه أن يؤدي الغرض، ومن الطّبيعي وجود استثناءات أو ثغرات في التّطبيق، ومن الحكمة معرفة نهجهم هذا؛ فقد يقولون كلامًا نفهمه على وجه، وهم يعنون به وجهًا آخر، ويتأكد ذلك مع الثّقة العمياء التي يمنحها فئام من قومنا للأجانب، بينما هم يرونها سذاجة ونقصًا، ويميلون مع المصلحة حيثما سارت، والله يلهمنا الحنكة، واليقظة، والإصابة.


    أحمد بن عبد المحسن العسَّاف-الرِّياض
    @ahmalassaf
    الإثنين 04 من شهرِ ربيع الأول عام 1440
    12 من شهر نوفمبر عام 2018م


    https://ahmalassaf.com/3963-2/
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أحمد العساف
  • قراءة في كتاب
  • مقالات دعوية وتربوية
  • مقالات أدبية ولغوية
  • مقالات إدارية
  • مقالات فكرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية