صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الدعوة إلى الله حياة

    حسين بن سعيد الحسنية
    @h_alhasaneih


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الدعوة إلى الله,,
    ليست فقط استقامة والتزام, أو جديّة وانتظام, أو عناية واهتمام,,
    وليست فقط ظهور الشعائر, أو صعود المنابر, أو ارتفاع المنائر,,
    وليست فقط كلمات ومحاضرات, أو خطب وندوات, أو برامج وملتقيات,,
    وليست فقط سعي للتغيير, أو بذل للإصلاح, أو عطاء للأفضل,,
    وليست فقط مجرد حمل هموم أمة عظيمة, أو العيش من أجل قضية منهج قويم,,
    وليس فقط شعارات تكتب على أبواب المساجد وردهات المدارس ولوحات المسارح,,
    أبداً,,
    وإن كان كل ما تقدم عظيم, إلا أن ما هو أعظم منه أن يستشعر المؤمن أن الدعوة إلى الله " حياة " .

    نعم " حياة "

    حينما يشعر المؤمن أن ما يعطيه للآخرين من تبليغ ودعوة أعظم مما يأخذ منهم من مدح أو ثناء,
    وحينما يفرح بكل مسير إلى منبر دعوة أو إلى ميدان تبليغ أعظم من فرحه لأي مسير لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها,
    وحينما يسعد وهو يسعى في الناس دالاً لهم للخير أعظم من سعادته في مجيء ولد أو كسب مال,
    وحينما يعيش بأنفاس لا تتناوب إلاّ بـ قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وسلم,
    وحينما يشعر أنه بالدعوة إلى الله تعالى يستمتع فعلاً بالحياة الحقيقة في الدنيا,
    وحينما يعزم على أن تكون له هذه الحياة هي الطريق للحياة الباقية في جنات الخلود.

    لذا,,

    فإن حياة المؤمن ليست بعدد سنوات عمره, أو بمقدار ثروته وتجارته, أو بمكانة حسبه ونسبه وإنّما حياته بقيمة عطاءه وبذله ونتاجه في أسرته ومجتمعه وأمته.

    ولا يكون ذلك,,

    إلّا حينما يكون بينهم داعية إلى الله تعالى بصدقه وإخلاصه, وبصفاته وأخلاقه, وبقوله وفعله, وبحاله وماله, وبخيله ورجله, وبمهاراته وقدراته, بل بحياته كلها,,
    لأنه آمن واعتقد بأن: " الدعوة إلى الله حياة "

    إن من نتائج استشعار " حياتية " الدعوة إلى الله أن يقوم الداعية قياماً راشداً ويعقد همّته انعقاداً جازماً وأن يبذل الجهد بذلاً متوالياً ليحقق تلك الروحانية الصافية مع ما في الطريق من الفتن والمظاهر والمزالق كل ذلك من أجل:
    - أن ينتصر على نفسه الأمّارة بالسوء.
    - وأن يحبط مكائد الشيطان.
    - وأن لا يغترّ بزينة الحياة الدنيا.
    - وأن يتحرر من مزالق النفاق والرياء والعجب.
    - وأن يتذكّر الموت وما بعده من أحوال وأهوال.
    - وأن يترفّع عن مواطن الشبه والريب.
    - وأن يستقيم على طاعة ربه.
    - وأن يثق الناس به.
    - وأن يترك في العالمين أثراً ونفعاً.

    حسين بن سعيد الحسنية
    04/12/1439هـ

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    حسين الحسنية
  • مقالات
  • كتب
  • الخطب المنبرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية