صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    قصة ومشهد

    د.مشعل بن عبدالعزيز الفلاحي
    @Malfala7i


    بسم الله الرحمن الرحيم

     
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، وبعد :
    أخذ بيدي حين انتهيت من لقاء فقال لي اعترف ولأول مرة أني كنت غارقاً في الأوهام واكتشفت هذا الوهم في شهر رمضان لهذا العام ! كنت في كل عام أختم ختمة واحدة ثم انشغل بالمراجعة معتقداً أنهما ضدان لا يجتمعان ، وتخليت عن كثير من مشاريعي لهذا التعارض الذي كنت أعتقده، وثمة خصام داخلي ينتابني في نهاية رمضان ويصرخ بعمق في داخلي يوم العيد بالذات حين سماع حديث الوداع والموادعين . وقررت هذا العام أن أخوض رحلة تحدي أغالب فيها نفسي فوقعت على الحقيقة الغائبة من عمري كله . أكتشفت في هذه الحقيقة أن التعارض الذي كان يواجهني مجرد وهم لا حقيقة له . واستطعت أن اقرأ ثلاثة أجزاء كورد يومي في التلاوة ، وأراجع مثلها ، وأتدبّر قدراً كافياً من كتاب الله تعالى وثمة وقت فائض في ذات اليوم يمكن أن يستوعب في مشاريع عدة دون تعارض . اتضح لي من خلال التجربة أن مشكلتنا الكبرى مع الهدف فتجد الواحد منا يدخل شهره وهو لا يعرف كم يريد أن يختم ! وماذا سيتدبّر ! وما العبادات الأخرى التي سيؤديها ! ومشكلتنا الأخرى أننا ربما نعرف هذه الأهداف ونرتبها ولكن لا نضع لها وقتها المحدد من اليوم فتظل أماني لا تجد مساحة ممكنة في أوقاتنا اليومية فتضيع . والحقيقة الأخطر التي اكتشفتها أن أعمارنا تمضي في وسائل التواصل الاجتماعي ، ويقضى عليها في هذا السيل الجارف من الأوهام . ثم تنهّد قليلاً والحسرة تأخذ بمشاعره وقال : الآن أدركت معنى الإدمان ولغة الضياع وتيقنت أن جوالي الذي في يدي هو أعظم أعدائي على الإطلاق وسارق أعظم مقدراتي في الحياة ( الوقت ) وحين أنهى حديثه وتنهّد حسراته وشعر أنه تخفف من مشاعر الحسرة قلت له : وما رأيك ونحن على أبواب العشر الأخيرة أن تبدأ في تطبيق تجربة تبني فيها أهدافك واضحة ، وتحدد لها وقتاً في كل يوم وتصدر حكماً بالسجن على هذا الجوال الذي في يدك عشرة أيام هي من أعظم أيام عمرك ثم تروي لنا قصة وتفاصيل هذه التجربة في أيام العيد ؟! فوعدني خيراً وافترقنا على ذلك الوعد . وإلى ذلك الحين ألقاكم وأنتم تنعمون بالخيرات .


    مشعل الفلاحي
    الأربعاء ١٤٣٨/٩/١٩
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مشعل الفلاحي
  • الكتب والبحوث
  • رسائل موسمية
  • رسائل
  • تنمية الذات
  • للتواصل مع الشيخ
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية