صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تقرير عن كتاب: (شاهد من الصحوة – الشيخ خليفة الخزي دراساته ورؤاه حول المشروع الليبرالي)


    بسم الله الرحمن الرحيم


    كتاب صدر مؤخراً عن شركة دار رسالة البيان للنشر والتوزيع، والجديد فيه ما قد يكون في بعض محتوياته مثاراً للجدل في المجتمع الثقافي!

    ففي مقدمة الكتاب المذكور ورد ما يكشف عن طرف من أهمية هذا الكتاب للساحة الثقافية:
    «هذه الترجمة من الإسهامات المأمولة والسُّنن الحسنة المطلوبة في الكتابة عن الصحوة ورموزها وأفرادها وعلمائها ودعاتها؛ باعتبار الصحوة حركةً تجديديةً إصلاحيةً محليةً وعالمية تتطلب الكتابة عنها بدراسات متنوعة وأبحاث متعددة عن جوانبها الكبيرة، كما ورد التنبيه على هذه الأهمية في هذا الكتاب بعنوان: (رؤيته في الصحوة الإسلامية)».

    ولذلك تزداد قيمة هذا الكتاب وأهميته للساحة الثقافية بإفراد موضوع مستقل عن بعض جوانب حياة الصحوة بحوالي 30 صفحة، وفيه مناقشة جادة عن أثر الصحوة الإيجابي في الأمن الفكري والاجتماعي والسياسي، وعن الصحوة والأمن ورد في الكتاب:
    «كلَّما صعَّد خصوم الصحوة اتهاماتهم لها بشتى أنواع التهم؛ أكد الشيخ وغيره دورها في تحقيق الأمن بشكل مباشر وغير مباشر قائلاً: إنها مُسهم إلى حدٍّ كبير في تحقيق الأمن الفكري والاجتماعي والسياسي للدول الإسلامية ومجتمعاتها، فدورها مشهودٌ في تعزيز الأمن الفكري، بل إن الصحوة بأدوارها المتنوعة تُعدُّ من صمامات الأمن، وهو ما تؤكده برامج الصحوة وجهودها الدعوية بدروسها ومحاضراتها وكتبها وبأنشطتها الثقافية المتنوعة، بل وبتعزيز الوحدة الفكرية للأمة، حيث العقيدة الصحيحة الواحدة في معظم المجتمعات الإسلامية مسهم كبير في وحدتها السياسية، كما أن جهودها واضحة في استيعاب برامجها المتنوعة والمتعددة لطاقات الشباب ومواهبهم التطوعية، وتشغيلهم فيما يعود عليهم وعلى مجتمعهم بالنفع والفائدة.

    وفي ميدان الأمن الاجتماعي يُعدُّ أجيال الصحوة من الرجال والنساء هم ممن أنجحوا العمل الخيري –إلى حدٍّ كبير- بمؤسساته وجمعياته وأدبياته العلمية والإدارية، ولاسيما أن القطاع الخيري تتنوع جمعياته وتتعدد برامجه وأنشطته، كما أنه رابطٌ قوي بين المجتمعات الغني منها والفقير وهو ما يُقوي الأمن الاجتماعي بين الناس، فهو قطاعٌ يسد خلل ونقص القطاع الحكومي والتجاري، كما أن هذا القطاع مما يُعزِّزُ التعاون والثقة بين الحكومات والشعوب، ويُفوِّت فرص الاحتقان بينهما، حيث الشراكة في المسؤولية المجتمعية، وبه تتحقق صورٌ كثيرةٌ من الأمن».


    ويستمر بحث هذا الموضوع ومناقشته بالتأكيد على دور الصحوة وأثرها في تحقيق الأمن السياسي، وفيه ورد:
    «كما أن تحقيق معظم جوانب الأمن السياسي تتأكد بأدوار الدعاة والخطباء والمعلمين وجهودهم مع العلماء في المجتمع تجاه عامة الناس وخاصتهم، وهي جهودٌ وأدوارٌ مشهودةٌ لا يُستهان بها في نبذ التطرف والانحراف والتكفير والتفجير من خلال كُتِبهم وخُطَبهم ومقالاتهم وبياناتهم الشرعية المتعددة والمتنوعة التي تُسهم في قَبول وترسيخ قناعات المجتمع واستقرار الدولة، وكفى دليلاً البيانات الشرعية المتكررة عن التفجيرات، وإفشال مظاهرات حُنين كنماذج حية لتحقيق الأمن بشتى صوره، ويضاف إلى ذلك أن الصحوة والدعوة برموزها ودعاتها ومؤسساتها الخيرية والإنسانية والعاملين فيها يُعدُّون سُفراء النوايا الحسنة للدولة، ومن الوسائل المثلى لصناعة العلاقات الودية والقوة الناعمة بين الدول والشعوب المسلمة».

    ويعتمد الباحث في بعض استدلالاته عن رؤية الشيخ ودور الصحوة في الأمن السياسي ببحث للمؤلف نفسه منشور تحت عنوان: (الوحدة الوطنية في السعودية بين الخطابين: السلفي والليبرالي)، الرابط التالي:
    http://bit.ly/1N9BQiH

    ويناقش الكتاب في أحد جوانبه موضوعاً جدلياً كبيراً حدث بين بعض المثقفين والمفكرين بمقالات وسجالات علمية كُتبت زمن الحرب اللبنانية 2006م حول التحليل العقدي للأحداث يوضح الأهمية من عدمها، ومما ورد فيه:
    «الأهمية في هذا الموضوع تتأكد أن مدرسة الرأي المجرد، أو المدرسة السياسية المجردة من الأيديولوجيا بتقلباتها السياسية كثيراً ما تفشل في التفسير الكامل للأحداث التاريخية والسياسية، وبناء الرأي السليم أو المتكامل في التعاطي مع الأحداث؛ لأنهما مدرستان لا تُعيران اهتماماً للجذور والثوابت والمنطلقات العقدية في اتخاذ القرار –أي قرار-.

    فالفتاوى الشرعية الكبيرة المصاحبة للحرب اللبنانية سابقاً أو غيرها من مواقف العلماء والدعاة عن فساد عقائد الشيعة الرافضة، وأطماعهم الإقليمية السياسية كانت تمتلك رؤيةً سياسيةً واقعية، ولاسيما أن أهداف الرافضة في حرب جنوب لبنان مع العدو كانت واضحة لأصحاب التحليل العقدي، بالرغم مما صاحب هذه الحرب من إعلام دعائي عن انتصارات وهمية حسب التحليل العقدي، فالتحليل العقدي في رأيي مطلوب حضوره بصورة رئيسة مع غيره من أدوات التحليل عند كثير من الأحداث المتعلقة بالعالم الإسلامي، وهو أساسٌ في أي عمليةٍ للتحليل حينما يكون الإسلام طرفاً في الحدث، وجناية المُساواة في هذا المقال بين الإسلام بمنهجه الصحيح وما يمتلكه من ثوابت في التفسير للأحداث؛ وغيره من الأديان والمِلل والمذاهب الفكرية الأخرى يحتاج إلى إعادة نظر، ولاسيما بعد أحداث المنطقة الجديدة من قِبل الشيعة وأيديولوجياتهم وأطماعهم وحروبهم القذرة وتصفياتهم لأهل السنة، فالمساواة في المقال بين عموم العقائد قد تكون أضعفت هدف المقال، وأشعلت السِجال».


    وفي هذا الكتاب (شاهد من الصحوة...) عرض لبعض ما ورد في كتاب (الليبراليون الجدد) للشيخ خليفة
    -رحمه الله- ومشروعه حول الليبرالية وحقيقتها، وفي كتاب شاهد من الصحوة كذلك بعضاً مما كتبته الأستاذة عائشة مبارك في صحيفة اليوم، بتاريخ 6 يونيو 2014م، الرابط التالي: http://www.alyaum.com/article/3143565 توصيفاً لكتاب الليبراليون الجدد، بل وعن رسالته وفصوله الثمانية وعن خاتمته، ومما قالت الكاتبة: «وقد جاء في التعريف بالكتاب أن اللِّيبراليَّة بذرة خبيثة بذَرَها أعداءُ الأمَّة، وتعاهدوها بالرِّعاية والعناية على غفلةٍ منها، حتى غدَتْ شجرةً تضرب بجذورها في الأعماق، وتُخرج ثمارًا مرةً قبيحةً، لها أسوأ الأثَر في دِيننا وثقافتنا.

    أَخرجت لنا الليبرالية جيلًا مسخًا مشوَّهًا يَنتمي إلى الإسلام اسمًا، ويخالفه منهجًا ورسمًا، قد كرَّس جهدَه لضرب الدِّين في معاقله، بإثارة الشُّبهات، والتَّشجيع على الشَّهوات، وزعزعة العقائد، والتلاعُب بالمسلَّمات، وكان مكمنَ خطر هؤلاء كونُهم من أبناء جِلدتنا، ومن المتكلِّمين بألسنتنا، غير أنَّهم يحملون قلبَ العدوِّ وعقلَه، ويتحدَّثون باسمه، ويُعلنون الحرب والعداء لكلِّ مَن يمتُّ إلى الإسلام بصِلة.


    والكتاب يتناول بالحديث اللِّيبراليين الجُدَد في الواقِع المحلِّي، حيث خصَّص المؤلِّف الكتابَ لذِكر الانحرافات العقديَّة وعرْضها ونقَدها، وبيان زَيْفها كمحورٍ أوَّلَ يتبعه محاور أُخَر».


    وفي الترجمة خلال المبحث الأول من هذا الكتاب عرض عن مسيرة رجل من رجال الصحوة وعلمائها ومفكريها، وهو الشيخ خليفة الخزِّي دراساته ورؤاه حول المشروع الليبرالي، وعنه قال الشيخ الدكتور ناصر العمر في تقديمه لهذا الكتاب:
    «رجل نادر من جيلٍ أسهم في هذه اليقظة المباركة التي عمَّت الأمة منذ أربعين عاماً خلت, وقد تميز بتواضعه وانصرافه عن الدنيا والتنافس فيها مع ثباته على مبادئه, وتحرُّقِه على وضع أمته, وعنايته الفائقة في التربية لطلابه إذ إن عمله كان في التعليم, فلم يقتصر على قاعات الدرس، بل انطلق من هذا الميدان لتربية أجيال أصبحت منارات هدى لأمتها وبلادها في مجالات وتخصصات مختلفة، لقد كان جُلُّ هم الشيخ هو مواجهة المنافقين ورصد آثارهم وإفسادهم وخيانتهم لأمتهم وبلادهم, فكان شوكةً في حلوقهم, يفضح أهدافهم, ويكشف حقيقتهم من خلال كُتبهم وكتاباتهم, مهما اختلفت ألقابهم من منافقين وعلمانيين وتنويريين وليبراليين (قُدامى وجُدداً)».

    كما أن الكتاب عَرَضَ لموضوعات متعددة يصعب حصرها في هذا التقرير الموجز، لكنها مما تحتاج إليه الساحات الثقافية والفكرية، حيث السجال الإعلامي عن بعضها كبير! ولذا لا غنية للمكتبة العربية والإسلامية عن مثل هذه الترجمة للشيخ بجهوده العلمية، ومن هذه الموضوعات قول الشيخ خليفة عن النظام العالمي الجديد:
    «فهذه التسمية بـ(النظام العالمي الجديد) إنما هي تغطية وستار للسيطرة الغربية الأمريكية على العالم في جميع الجوانب العسكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية، بل والدينية».

    وفي الكتاب عن رؤيته المبكرة حول العراق! وما بعد العراق!
    «هل المستهدف هو العراق وحده؟ من خلال قراءة الأحداث القريبة ومتابعة ما يُنشر في الإعلام الغربي وهو مُعبِّرٌ عن توجهات الشعوب وصنَّاع القرار، ومتابعة تصريحات المسؤولين الغربيين والأمريكان خاصةً يتضح أن أمريكا لن تقتصر على العراق»!!!

    والكتاب بلغته التاريخية الوثائقية من تأليف الدكتور محمد السلومي المهتم ببعض الأبحاث التاريخية ودراسات القطاع الثالث.


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    منوعات الفوائد

  • منوعات الفوائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية