صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ناقص ألف وأربعمائة..!

    أ. مها الجريس

     
    هكذا كتبت التاريخ اختصاراً في أحد الأيام.. وما إن كتبت الرقم الأخير.. حتى عادت بي الذاكرة إلى ذلك العام الهجري السعيد.. وسرح بي الخيال بعيداً، فإذا بي في أواخر عهد الفاروق رضي الله عنه.. بعد أن استقر أمر الدين.. وفتحت الفتوحات.. وانتشر العدل.. وأمن الناس في ظلّ خلافة راشدة، فتساءلت عن حقوق الإنسان؟
    فانبرى ذلك القبطي المظلوم ليتحدث عنها.. والذي نَعِمَ بانتصار عمر الفاروق له من ابن أمير مصر حينذاك (عمرو بن العاص) حينما لطمه ظلماً..
    وتساءلت عن حقوق الحيوان؟!
    فأشارت إليها تلك الناقة الدَّبِرَة، والتي كان عمر ـ رضي الله عنه ـ يدخل يده في دبرها ليعالجها ويقول: "إني لأخشى الله أن يسألني عن هذه".
    حاولت أن أجول ببصري لأبحث عن البغـلة التي قال عـنها ـ رضي الله عنه ـ: "والله لو عثرت بغلة على شطّ الفرات لخشيت أن يسألني الله عنها لِمَ لَمْ تذلل لها الطريق" فلم أجدها قد عثرت.. بل كانت تنعم آمنة في مرعىً خصيب.
    ولما ذهبت إلى العراق لأبصر حاله.. لم أجد جياعاً ولا أحزاناً.. بل رأيت المغيرة ابن شعبة ـ رضي الله عنه ـ يكسوها بعدله في الكوفة..
    عُدتُ بطرفي إلى الأقصى فرأيته أشمخ ما يكون؛ فلم يمضِ على فتحه سوى سنوات يسيرة.. ولم يزل وشاح العزّ يلوح عليه من بعيد.. وأهله حوله في سرور.. أمَّا إن سألتم عن اليهود!! فلا أثر ولا عين!! فقد أجلاهم ـ رضي الله عنه ـ من جزيرة العرب، عملاً بقوله صلى الله عليه وسلم: "أخرجوا اليهود والنصارى من جزيرة العرب" فأجلاهم إلى الشام..
    وأمَّا أهل النفاق والإلحاد.. ومثيري الشبهات.. فلم يطمعوا برفع رؤوسهم بعد أن أدَّبتهم درَّة عمر على ظهر "صبيغ بن عسل".. وكان لهم فيه عبرة فلم يتطاولوا على دين الله؛ فباب الفتنة لم يُكسر بعد..
    حاولتُ أن أُنهي هذا الحلم الجميل، فعدتُ لأكتب ما حذفته من السنوات الأربعمائة بعد الألف.. فتزاحمت أمام ناظري صورٌ عديدة.. من تدنيس الأقصى ووحشية اليهود.. إلى جياع العراق.. وضحايا الاضطهاد في كشمير والشيشان والفلبين وأفغانستان، ولا سيف للإسلام ولا سرية.. كما تراقصت أمام عينيّ عشرات الكتب والروايات المسيئة للإسلام، وآلاف الصور الخليعة والغثاء الفكري الهابط من الفضاء..
    وتذكرتُ ملايين المستضعفين المحرومين من أبسط حقوق الإنسان في الملاجئ والمخيمات..
    أمَّا قاصمة الظهر، فهو انقلاب الحال حين رفع اليهود الأنجاس رايتهم فوق أرض النبوات.. وصارت لهم دولة.. وجيش وصولة..

    وتساءلت أخيراً:
    أما لهذا الليل من آخر؟
    لم أستمر طويلاً في هذا التساؤل، فسمعت صوتاً من أعماقي يهزّني ويذكرني بوعد الله للصابرين بتمكين هذا الدين، قال تعالى: {وكان حقَّاً علينا نصر المؤمنين}.
    ولكن التمكين لهذا الدين لا يتحقق بالمعجزات السحرية والأماني الباطلة والتباكي على ما مضى.. فما بقى الإسلام بعد محمد صلى الله عليه وسلم إلا بتوفيق الله أولاً، ثم بصحابةٍ كرام ورثوا هذا الدين عنه وفهموه ـ رضي الله عنهم ـ كما فهمه ــ صلى الله عليه وسلم ـ.. وتخلّقوا بأخلاقه وحفظوه في نفوسهم ومن حولهم..
    فكُن ـ عزيزي القارئ ـ من هؤلاء.. وانهض من كبوتك.. ولملم جراحك وارفع عقيرتك بـ "لا إله إلا الله" وانشرها فيمن حولك.. بتُقىً وإخلاص، فإنَّ الزهرة الفوَّاحة قد لا يراها الناس.. لكنهم حتماً سيستنشقون عبيرها.

    المصدر : لها أون لاين
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أ. مها الجريس
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية