صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    هاجر [نموذج للمرأة القويّة ] (كوني مثلها )

    سارة سجود طالب


    بسم الله الرحمن الرحيم


    خرج إبراهيم وهاجر وطِفليهما إسماعيل عليهما السلام إلى مكانٍ مجهول !
    يترُك إبراهيم هاجر بوادٍ غير ذي زرع ولا بشر ولا حياة فيها...
    تهرَع هاجر من هذا الاختيار، تستلطف زوجها برقّتها وهي خائفة وجِلة تترقب عن مصيرها وابنها في هذا المكان الموحش!
    تستَجوب إبراهيم بإلحاح عن سبب قرَاره في إبقائها هنا..
    ولايجيب!
    ظل يُناجي ربه مستجيبا لندائِه مستطيبا لحكمته...
    تسائِلُه مرّة أخرى بذكائها وحنكتها !
    (الله أمرك بهذا؟ )
     

    ******


    لايزالُ ديننا المجيد يرسُم لنا مفاخر الأنثى ويخلّدها كقدوة للأجيال.
    هاهو ذا هُنا يُمجّد خطوات امرأة ضعيفة باحِثة عن ماء تسقِي به عطشها وعطش ابنها بعد أن نفذَ منها ورحل عنها إبراهيم .
    تصعَد إلى جبل الصفا تبحث عن آثار لشخص أو بئر عن أثر للحياة ... ثم تعود إلى جبل المروة باحثة عما يرويها ... وهكذا دواليك سبعة مرات .
    يشاركها زوجها في المحنة بما يستطيع أمام طلب رباني! يَرفع يدَه إلى السماء في صُورة تُجسد معاني التّكامل بين المرأة والرجل وفي كلمات تُعبر عن الرحمة والحنان واللطف قائلا :
    [رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (37) ] سورة إبراهيم
    إبراهيم عليه السلام يُجيب لنداء الله ويدعو وهاجر ترضى وتتوكّل وتسعى..!


    ****


    كيف يكون فعلُ امرأة قُربة يتقرّب بها الناس إلى ربهم على مرّ السنين!
    كيف لذلك السّعي قبل آلاف السنين يُرسخ قيمة الجهد والعمل ويكون في ديننا سعيًا مُباركا..
    كيف لخٌطوات امرأة أن تكون رُكنا أساسيا في إكمال شعيرة إسلامية [إنّ الصّفا والمروَة من شعَائرِ الله] سورة البقرة
    نسعى رجالا ونساء كما سعت هاجر يوما.!
    نتعب كما تعبت هاجر!


    ****


    يُعلّمنا الله أن لانركن لحياة الضعف واليأس والكسل!
    يُعلّمنا كيف نكون أقوى به لأنها توكلت عليه ورضيت بقراره، ففَجّر من تحت جنينها زمزم ماءً خالدا [إن الله وليّ الذين آمنوا] سور البقرة
    يُعلّمنا كيف لامرأة بضُعفها ورقّتها وفي صُحبة صَغيرها استطاعت أن تكون قدوة لمنْ بعدها يُحتذى به في السّعي والبحث والجدّ !
    يُعلمنا كيف أن إيمَانها الرّاسخ وثقتها الكبيرة بالله وتوكلها عليه تُخرجها في كلمة واحدة [إذا لا يُضيعنا ]
    كانَ اتكالها على القوة العظمى سببَا في الأجور والفتوح..
    طلبت قربة ماء فإذا به اليوم منَبعا يروي الضمئان ويشفي العليل [وماعندَ الله خيرٌ وأبقَى للذينَ آمنوا وعَلى ربّهم يَتَوكّلون ] سورة الشورى .
    سعت سَعي الإنسان المجهود الفقير [فذلك سعيُ الناس بينهما ] ابن عباس.
    هذه المرأة التي تُعلمنا الثقة بالله والرضا بأحكامه وأقداره هي التي ورثت طفلا يقول [يا أبتِ افعل ماتؤمر] سورة الصافات.
    تلك وربي الوراثة الحقيقية وماأكرمها من ولاية وإرث [فهب لي من لدنك وليا ]مريم. ولاية الدين والعلم والنبوة !


    ****


    سبعَة أشواط تُعلمنا فيها هاجر أن لانبقى مكْتوفي الأيدي نستجْلب الرزق والفهم والنجاح والخير... فذاك وربي محال!
    سبعَة أشواط تُعلمكِ ياحواء أن القوة لاتعني أن تنفلتي عن مبادئك وقيمك وتواكبي صيحات الموضة وتزاحمي الرجال في أعمالهم ..
    القوة لاتعني أن ترفعي صوتك لينافس صَوت الرجل أو تتَصَدّي بأنوثتك لتقولي لاأخاف أحدا ..
    بل هذا تجرئ وخروج عن الفطرة !
    القوة فيما معناها هي الشّجاعة النابعة من إيمانك بالله!
    تلك القوة الكَامنة التي تؤهلُك لتقولي معاذ الله أمام المعصية!
    تلك القوة التي تجعلك ترضين بأوامر الله [قالوا سمعنا وأطعنا ] وتثقين فيما عند الله وتقولي كما قالت هاجر [إذا لايضيعنا ].
    تلك القوة التي تجعلك تخافين غضَب الله وسخطه...
    تلك القوة التي تنطلق من التوكل على الله والثقة به !
    تلك القوة التي تجعلك راضية بأحكام الله وشرائعه.. !
    تلك القوة التي تجعلك تسْعين وتبذلين الجهد لتصِلي ...!
    تلك القوة التي تجعلك تصدَحي بالحق في وجه الباطل..
    تلك هي القوة الأنثوية الحقيقية التي لا تتعارض أبدا مع دينك وإسلامك ومبادئك!


    ****


    أخيرا ثلاثية الرزق والنجاح والتوفيق :
    دعاء +توكل على الله + سعي


    *****


    القوة الحقيقية للأنثى هي قدرتها الكاملة في قول معاذ الله أمام المعصية والرضا بأحكام الله وأقداره!


    بقلمي [سارة سجود طالب ]©


     

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    للنساء فقط

  • المرأة الداعية
  • رسائل دعوية
  • حجاب المسلمة
  • حكم الاختلاط
  • المرأة العاملة
  • مكانة المرأة
  • قيادة السيارة
  • أهذا هو الحب ؟!
  • الفتاة والإنترنت
  • منوعات
  • من الموقع
  • شبهات وردود
  • فتاوى نسائية
  • مسائل فقهية
  • كتب نسائية
  • قصـائــد
  • مواقع نسائية
  • ملتقى الداعيات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية