صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تحرير المقال في صيام الست من شوال

    د. عبدالله بن علي الطريِّف


    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد..
    مما شرع لنا بعد إتمام صيام رمضان إتباعه بست من شوال، وهي سنة فعَنْ أَبِي أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ. رواه مسلم. وعَنْ ثَوْبَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ مَوْلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: مَنْ صَامَ سِتَّةَ أَيَّامٍ بَعْدَ الْفِطْرِ كَانَ تَمَامَ السَّنَةِ. (مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا). حديث صحيح رواه ابن ماجه. والنسائي بالكبرى ولفظه: جَعَلَ اللهُ الْحَسَنَةَ بِعَشَرِ أَمْثَالِهَا فشَهْرٌ بِعَشَرَةِ أَشْهُرٍ، وَصِيَامُ سِتَّةِ أَيَّامٍ بَعْدَ الْفِطْرِ تَمَامُ السَّنَةِ.

    وهنا مسائل تتعلق بصيام الست من شوال أوجزها بما يلي:

    الأولى: قال شيخنا محمد بن عثيمين رحمه الله ما ملخصه: قال الفقهاء رحمهم الله: والأفضل أن تكون هذه الست بعد يوم العيد مباشرة؛ لما في ذلك من السبق إلى الخيرات. والأفضل أن تكون متتابعة؛ لأن ذلك أسهل غالباً؛ ولأن فيه سبقاً لفعل هذا الأمر المشروع... فعليه يسن أن يصومها في اليوم الثاني من شوال ويتابعها حتى تنتهي.. يجوز تأخيرها عن أول الشهر لقوله صلّى الله عليه وسلّم: (ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ) والمبادرة وتتابعها أفضل من التأخير والتفريق، لما فيه من الإسراع إلى فعل الخير..
    وقال شيخنا رحمه الله: ثم إن السنة أن يصومها بعد انتهاء قضاء رمضان لا قبله، فلو كان عليه قضاء ثم صام الستة قبل القضاء فإنه لا يحصل على ثوابها..

    الثانية: وقال شيخنا محمد بن عثيمين رحمه الله كذلك: لو لم يتمكن من صيام الأيام الستة في شوال لعذر كمرض أو قضاء رمضان كاملاً حتى خرج شوال، فهل يقضيها ويكتب له أجرها أو يقال هي سنة فات محلها فلا تقضى.؟
    الجواب: يقضيها ويكتب له أجرها كالفرض إذا أخره عن وقته لعذر، وكالراتبة إذا أخرها لعذر حتى خرج وقتها، فإنه يقضيها كما جاءت به السنة.

    الثالثة:
    قال شيخنا محمد بن عثيمين رحمه الله: فائدة: كره بعض العلماء صيام الأيام الستة كل عام مخافة أن يظن العامة أن صيامها فرض، وهذا أصل ضعيف غير مستقيم لأنه لو قيل به لزم كراهة الرواتب التابعة للمكتوبات، أن تصلى كل يوم وهذا اللازم باطل وبطلان اللازم يدل على بطلان الملزوم والمحذور الذي يخشى منه يزول بالبيان. أهـ.
    قلت: قالت عائشة رضي الله عنها: إنَّ أحبَّ العملِ إلى الله أدومُهُ وإن قلَّ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا عمل عملاً أثبته. رواه أبو داود وهو صحيح وعنها قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا عَمِلَ عَمَلًا أَثْبَتَهُ.. رواه مسلم وصيام الست عملٌ صالحٌ ينبغي لمن صامه سنة أن يداومَ عليه ويثبتَه ويدعَ عنه هذه الأقوال المثبطة للعزائم.. وعليه لا ينبغي أن ينكر على من لم يصم الست فهي كما قلت سنة من شاء صام ومن لم يشأ لم يصم..

    الرابعة:
    بدأ بعض الناس يتناقل رأياً للإمام ملك رحمه الله وهو: إن صيام الست مكروه، وحرصاً على إيضاح ما نقل عن الإمام رحمه الله أسوق لكم ما قاله أحد علماء المالكية، قال ابن رشد رحمه الله في كتابه بداية المجتهد ونهاية المقتصد: وأما الست من شوال، فإنه ثبت أن رسول الله  قال: من صام رمضان، ثم أتبعه ستاً من شوال، كان كصيام الدهر. إلا أن مالكاً كره ذلك.. ولعله لم يبلغه الحديث، أو لم يصح عنده. أ ـ هـ ولقد نقل ابنُ قدامة رحمه الله عدمَ بلوغه الحديث فقد روى عن مالك قوله: وَلَمْ يَبْلُغْنِي ذَلِكَ عَنْ أَحَدٍ مِنْ السَّلَفِ. يعني صيام الست... أقول: وهذا هو الظاهر والأليق بإمام دارِ الهجرة الإمامِ مالكٍ رحمه الله فقد اشتهر عنه قوله: كلٌ يؤخذ من كلامه ويرد إلا صاحب هذا القبر ويشير إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم. فهل يمكن أن يرد حديثاً صحيحاً .؟! لا يمكن.. أسأل الله أن يوفقنا جميعا للصواب، وأن يعذنا من مضلات الفتن.

    الخامسة:
    ومما يورده بعض الناس من الأدلة لعدم الصيام ما رواه البخاري ومسلم عَنْ أَبِي سَلَمَةَ قَالَ: سَمِعْتُ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا تَقُولُ: كَانَ يَكُونُ عَلَيَّ الصَّوْمُ مِنْ رَمَضَانَ فَمَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَقْضِيَهُ إِلَّا فِي شَعْبَانَ. الشُّغْلُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. فقالوا: إن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا لا تصوم إذا لا يشرع الصيام.. نقول لهؤلاء: من أين لكم هذا، فالصيام مشروع بالحديث الصحيح، وفعلها رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ثابت كذلك لكنها عللت تأخير القضاء لمكان الرسول صلى الله عليه وسلم منها، وتلبية حاجته صلى الله عليه وسلم وهي واجبة، وصيام الست من شوال سنة والواجب ألزم بالأداء وأكثر بالأجر فليتفطن لذلك..
    وقال ابن حجر في فتح الباري: قولها فما أستطيع أن اقضيه إلا في شعبان استدل به على أن عائشة كانت لا تتطوع بشيء من الصيام لا في عشر ذي الحجة ولا في عاشوراء ولا غير ذلك وهو مبنى على أنها كانت لا ترى جواز صيام التطوع لمن عليه دين من رمضان ومن أين لقائله ذلك..

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


    كتبه
    د. عبدالله بن علي الطريِّف
    خطيب جامع إبراهيم القاضي بعنيزة
    4/10/1433هـ


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    شهر شـوال
  • نهاية العام
  • شهر الله المحرم
  • شهر صفر
  • شهر ربيع الأول
  • شهر رجب
  • شهر شعبان
  • مختارات رمضانية
  • شهر شوال
  • مختارات الحج
  • وقفات مع العيد
  • المواضيع الموسمية
  • مواقع اسلامية