صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    المغتالون لرمضان!!

    وليد بن عبده الوصابي


    بسم الله الرحمن الرحيم


    نفرح برمضان كما يفرح الناس به، ونستبشر به كمسلمين.. فاتحدنا في الفرح، واختلفنا في الهدف والمقصد.
    فمنا من يفرح برمضان؛ لأنه شهر القرآن والطاعة، ولما وردت فيه من الفضائل والمزايا العظيمة.
    وهذا هو فرح المؤمنين، الذين بشرهم النبي صلى الله عليه وسلم بقدومه، قائلاً: (أتاكم شهر رمضان، شهر مبارك).
    فالنفوس إليه مشتاقة، والقلوب إليه متلهفة، والعيون فيه باكية، والأنفس خاشعة.
    يزداد فيه المؤمن من طاعة ربه، ويسابق ليحوز الجنان، ويحظى بالنظر إلى الرحيم الرحمن.
    كيف، وقد كان بعضهم: يقفل تجارته في رمضان؛ ليتفرغ التفرغ التام، للصلاة والصيام والقيام.
    ولكن فريقاً منا، يفرح برمضان فرحاً دنيوياً؛ لما فيه من زيادة المطعومات وأنواع المشروبات، وكثرة النوم، والإقبال نحو المسلسلات ونحوها من الغفلات!
    وهؤلاء هم المغتالون لرمضان، والطاعنون له في خاصرته، وهم الذين يدخل عليهم رمضان ويخرج وهم هم لا يغيرون أخطاءهم، ولا يبدلون سيئاتهم، بل ربما فقدوا بعضاً من حسناتهم، وضاعفوا آثامهم!
    رمضان يشكو هؤلاء الذين اتخذوه مطية لشهواتهم، ومنفذاً للذاتهم، يمرحون في لعبهم، ويسرحون في لهوهم.
    نهارهم نائمون، وليلهم صاخبون، على أنواع الألعاب والأعطاب، من مسلسلات وأضحوكات، ونحوها من أحبولات الشيطان!
    إن القنوات الفضائية شغلت الناس عن رمضانهم، فجعلوا من رمضان ميدانا للسباق ولكن سباقا دنيوياً، وجعلوا منه مرتعاً للسهرات، ولكن سهرات بعيدة عن القرآن، وطاعة الرحمن!
    ترى القنوات الإنشادية والغنائية والشعرية وغيرها تبذل كل جهودها لتتم عملياتها المشبوهة في شهر رمضان شهر العبادة والغفران "أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا؛ فإن الله يضل من يشاء ويهدي من يشاء"! ولا قوة إلا بالله.
    حتى بعض القنوات الإسلامية، لم تسلم من هذا الدخن والدغل والدخل!
    يا هؤلاء، ارجعوا إلى باريكم، وعودوا إلى خالقكم، فهو يناديكم باسم الإيمان، ويبين لكم ثمرة الصيام، قائلاً: "يأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون" اقرأها مرات وكرات، وأمعن النظر فيها، "لعلكم تتقون" بالله عليكم، أيّ تقوى تكسبونها من هاته الغفلات الليلية، والنومات النهارية؟!
    أين فائدة الصوم التي أثّرت في أرواحكم؟!
    أين ثمرة القيام المؤثرة على نفوسكم؟!
    أين أين؟!
    اقرؤوا في سيرة قدمائكم.. كيف كانوا يفرحون برمضان، ويكرمونه الإكرام اللائق به.. نهارهم صائمون لا نائمون، وليلهم قائمون لا لاعبون..
    اقرؤوا سيرهم وحالهم مع القرآن الذي أنزل في رمضان؟
    كم ختمة ختموها في رمضان بتدبر وخشوع، وبكاء وخضوع..
    نفوسهم كنفوسكم، وقلوبهم كقلوبكم، وأجسامهم كأجسامكم، ولكنهم تفوقوا علينا بالجد والاجتهاد، والانتصاب بين يدي رب العباد، فطهروا قلوبهم ونحن غششناها، وزكوا نفوسهم ونحن دسسناها!
    نسأل الله تزكية نفوسنا، والنأي بها عن ما يشغلها عن باريها، وأن يهيئ لنا من أمرنا رشدا.
    والله الموفق.


    كتبه: وليد بن عبده الوصابي.
    ١٤٣٨/٩/١

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    شهر رمضان

  • استقبال رمضان
  • يوم في رمضان
  • رمضان شهر التغيير
  • أفكار دعوية
  • أحكام فقهية
  • رسائل رمضانية
  • المرأة في رمضان
  • سلوكيات خاطئة
  • فتاوى رمضانية
  • دروس علمية
  • رمضان والصحة
  • الهتافات المنبرية
  • العشر الأواخر
  • بطاقات رمضانية
  • المكتبة الرمضانية
  • وداعاً رمضان
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية