صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    سلسلة تغريدات تقول لك ياصاحبي لا ينثني عزمك .. هذا امتحانٌ عظيمٌ لإيمانك

    خَــلِيــــفَة !
    @khaleefah_hzza


    بسم الله الرحمن الرحيم


    ضَعُفَ عن الدعوة والعمل للدين ، وقال وهو محبط: ألا ترى إلى ما يحدث من تغيرات؟ نحن نبني وهم يهدمون !
    فقلت: عملك للدين لايخلو إما أن يكون بشرط رؤية النصر والثمرة ؛ وهذه لم تتحصل لبعض الأنبياء! وإما أن يكون دفاعاً ومجاهدة واحتساباً ؛ وهذا مما يستدعي زيادة الجهد والعمل ، وهو الصواب .

    فقال: حتى الكلمات في المساجد منعونا منها إلا بشروط عسيرة! وهي أفضل ما كنا نقوم به من أعمال سابقاً ؛ فقل لي بربك ماذا نفعل؟
    فقلت: يا صاحبي ، منعوك من كلمات المساجد ، ولم يمنعوك من كلمات المجالس ، ولقاءات الأقارب ، والأصدقاء ، والجيران ، فادخل هذا الباب الواسع ، ودَعْ تثبيط إبليس!

    ثم أكملتُ: هل تعلم يا صاحبي أني وجدت في كلمات المجالس مالم أجده في كلمات المساجد؟ فقال لي: كيف؟ فقلت له: في المساجد تجد غالباً أهل الخير والصلاح ، لكن في المجالس تجد المفرطين والصالحين، والأتقياء والفاسقين ، وفي الدعوة فيها بُعْد عن العمومات ، وبساطة في الطرح ، وقبول لدى الجلساء.

    فقال لي: يا رجل! لماذا المكابرة ؟! ألا ترى مايحدث ضد الدعوة ؟
    فقلت: يا صاحبي ، أنا أراها ، لكن صدقني: ما يمنعونه لا يساوي عُشْر أعشار ما هو متاح ، خذ أمثلة: هل يستطيعون منع الدروس في البيوت ؟ هل يستطيعون منع الدروس في اليوتيوب ؟ هل يستطيعون منع الرسائل الدعوية في الواتس وغيره ؟

    ثم أكملتُ: هل يستطيعون منع اجتماعات النساء الخاصة بهن في تدارس القرآن وغيره؟ يا صاحبي: أعرف مجموعةً من النساء (يتجاوزن الأربعين) يجتمعن كل أسبوع في استراحة تتولاها كل أسبوع واحدة ، يتدارسن القرآن والفقه وغيره ، فلما فتحت عندهن دار نسائية ضعُفنَ عما كُنّ عليه! لاتدري أين الخيرة !

    ثم أكملتُ: يا صاحبي ، ما يحدث فيه خيرة ، حتى لو كان ظاهره شراً، ألم تسمع ما حدث بعض فتح المجال قليلاً لأجل تنمية السياحة ؟ فقال بلهفة: ماذا حدث؟ قلت: تيسر لكثير من طلبة العلم في أوروبا الحضور لقلب نجد ولقاء العلماء والاستفادة منهم بعد أن كان ذلك عسيراً فيما سبق! ؛)

    فقال: أعرف أن بعض الأشياء قد يكون فيها خيرة لكن الاحباط شيء لاأستطيع مقاومته ، والنفس ضعيفة !
    فقلت له: الحزن على ما يحدث شيء فطري ، لكن أن يؤدي ذلك إلى ترك الدعوة فهذا هو المذموم ، وقد علمتني الحياة أن أكثر الناس بذلاً وعملاً وإنتاجاً هم أكثرهم تفاؤلاً ، والعكس بالعكس .

    فقال لي: ألا ترى أن السكون في هذا الوقت هو أفضل ؟
    فقلت له: يا صاحبي ، قال نبينا ﷺ : “إذا قامت الساعةُ وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها” ، فهل هناك أفظع من قيام الساعة ؟! فأين أنا حينها والانشغال بغرس الفسيلة ؟! لكنها التربية النبوية على العمل حسب المتاح ، وقدر المستطاع ! ❤️

    فقال: كلامك مقنع ؛ فهل بالإمكان أن تزيدني مما تراه في ثمرات هذه الأحداث ؟
    فقلت له: الثمرات كثيرة ، ولعل منها ظهور حكمة الله تعالى في تمحيص الناس في أوقات الفتن ، فلولا الفتن لما علمنا العالم من المنافق ، والصادق من الكاذب ، والناصح من الخائن ، ففي كل سقطة لأحدهم: شرّ ، وثمرة !

    فقال لي: كيف (ثمرة)؟!
    قلت: لو لم يسقط بهذه الزلة ، لظنه الناس عالماً صالحاً صادقاً ، ولاستطاع أن يلبس الحق بالباطل ، ويموّه على الناس دينهم ، فحينما زَلّ هذه الزلّة الكبرى عرفه الناس فتركوا التعلّق به والاستدلال بأقواله لاحقاً .

    فقال لي: ألا ترى أن نجاريهم ونقول ببعض ما يقولون من باطل لنحافظ على مكتسباتنا السابقة ، ومكانتنا الاجتماعية ، ونحاول أن نصلح بعد ذلك من الداخل شيئاً فشيئاً ؟
    فقلت له: يا صاحبي: أفنطلب ما عند الله بما يُغضِبه ويُرضي البشر ؟! إن فعلناها صرنا ندعو إلى أنفسنا لا إلى الله !

    ثم أكملت: أنا لا أطلب منك أن تتعرض للسجن أو للأذى ، لكني أطلب أن تعمل وتجتهد فيما تقدر عليه ، وماتقدر عليه كثير .

    ثم قلت له: كيف بك يا رجل لو عِشتَ في أيام محنة القول بخلق القرآن ؟!
    فقال: ما وجه المقارنة ؟
    قلت: في زمن المحنة امتُحِن حتى العلماء الساكتين ، وساقوهم سوقاً إلى المعتقلات والسجون لأجل أن يقولوا بقول لايؤثر على سياسة الحاكم ولا عرشه ، فمنهم من قُتِل ، ومنهم من عُذِّب وجُلِد .

    ومع أنه إكراه يجوز فيه قول الباطل ، إلا أن الإمام أحمد ثبت ، وصبر على الجلد ، والسجن ، والتعذيب ، وقد أجاب علماء صالحون ، بل ومنهم من قوّى أحاديث تعضد الباطل ليُكفى شرهم ، لكن أقوالهم التي كانت (بعد) الفتنة اندثرت بخلاف ما قبلها ، وأقوال أحمد بعد الفتنة سارت مسير الليل والنهار !

    ثم أكملت: وأنت ياصاحبي ، تأثرت لعدة قرارات فخارت قواك ، وتمكن منك اليأس والإحباط! قم يا رجل! فالساحة مليئةٌ بالفُرَص، والخير متمكن في قلوب الناس، وقد رأيت من العامة في الآونة الأخيرة محبة للخير عظيمة ، وتعاطفاً مع الصالحين ، بما لم أكن أراه من قبل ، وهذه ثمرة أخرى ، فهل نغتنمها؟!

    هذا حوار قصير دار بيني وبين (نفسي) هذا اليوم ، وللحديث بقية إن شاء الله 🌺

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    تغريدات

  • تغريدات
  • إشراقات قرآنية
  • غرد بصورة
  • غرد بفوائد كتاب
  • فنيات
  • نصائح للمغردين
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية