صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    إلى صديقي

    حسين بن رشود العفنان ـ السعودية
    @huseenafnan

     

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله

    عزمت على إظهارها ، لأثبت فيها شيئا من مكارم أصدقائي ، ولكل صديق جانب قدوة ، ولا كمال في هذه الحياة.


    (1)
    ***
    صديقي : بعد زَوْرَتك القصيرة ، أجلس أياما منشرحا ، أياما أدعو لك!
    (2)
    ***
    صديقي : لم أعرف فرحتي معرفة حقة ، حتى رأيتها مشرقة على تعابير وجهك!
    (3)
    ***
    صديقي : أتمنى أن تعود غربتنا بشدائدها ، لأتنعم برؤيتك في كل حين!
    (4)
    ***
    صديقي : حين أراك ـ ونتقاسم حديثنا وطعامنا ـ تتصاغر همومي وأحتقرها ، فلا أبُثَّها لك!

    (5)
    ***
    كبير عليّ ـ يا صديقي ـ حين يُخرج الناس أسوأ ما فيك ، ويجهلون طبعك السهل ورحابة صدرك!

    (6)
    ***
    صديقي : كلما هبطت نفسي ، رفعتها بحلاوة حديثك وصدق توكلك على ربك ـ تقدست أسماؤه وصفاته ـ !

    (7)
    ***
    حين نزل بي ما يسوء ، نجحتُ في ستره عن أعين الخلق ، لكنك ـ يا صديقي ـ قرأتَه في عينيّ ، فواسيتَ وحفظتَ ، فجزاك الله نورا!

    (8)
    ***
    صديقي : عجبت كيف يهزك المعروف ! وكيف يُفرحك حين تقدمه لي أو لغيري! كأننا وهبناك شيئا ترجوه منذ سنين ، وكأنك أنت الكاسب الأوحد!

    (9)
    ***
    صديقي : لم أُقَدِّرْ نقاوة قلبك إلا حين جربت نِقاءَ الآخرين.

    (10)
    ***
    أغضب منك ـ يا صديقي ـ فأقرر في لحظة وأثرة قطيعتك ، فتصلني روحك الباذلة الصابرة التي تريدني على عِلاَّتِي، فأخجل وأمد يدي!

    (11)
    ***
    صديقي : في زَوْرَتِكَ القصيرة ينسكب علينا الخير ، ويبقى وافرا مباركا بعد رحيلك!

    (12)
    ***
    صديقي : عجبت لثباتك ، ووضوح أهدافك ، وما تحب وما تكره كالشمس يعرفه حتى جليسك الأبعد !

    (13)
    ***
    صديقي : لفت نظري حدسك القوي ، في نظرات سريعات تتخلص من الخائن الأحمق ، فلا تقع في شباك المحتالين !

    (14)
    ***
    صديقي : أغبطك على ترك الناس والانشغال بخاصة نفسك ، فمجالسك مطهرة من عيوبهم والاستخفاف بهم !

    (15)
    ***
    سألناك يوما : لم طلقت زوجتك ؟َ! وكنا ننتظر منك بلهفة ـ يا صديقي ـ كلاما عريضا في عيوبها ، لكن مروءتك أخرستنا حين قلت : كانت خيرا عليّ وعشتُ معها أياما ضاحكة وحسبي أنها أم أولادي !

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    حسين العفنان
  • عَرف قصصي
  • عَرف نثري
  • عَرف نقدي
  • عَرف مختار
  • واحة الأدب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية